mardi 12 mai 2015

بيض شم النسيم والماسونية

بيض شم النسيم والماسونية
من طقوس الاحتفال بالربيع ( شم النسيم )
نقش البيض وزخرفته تلك العادة التي ورثها المصريين من أجدادهم الفراعنه
وشم النسيم كان يطلق عليه الفراعنه اسم ( عيد شموس )
بمعني بعث الحياة ( عيد الخلق )
حيث كان البيض يرمز إلى خلق الحياة،
وهو ما ذكر في كتاب الموتى للفراعنه
وأناشيد (أخناتون الفرعوني).
وتم تحريف الاسم مع دخول المسيحية إلي ( عيد شم )
ثم أصبح عيد شم النسيم
ومن طقوس الاحتفال ,
كان الفراعنة ينقشون على البيض الدعوات والأمنيات
ويجمعونه أو يعلقونه في أشجار الحدائق
حتى تتلقى بركات نور الإله عند شروقه –حسب زعمهم-
فيحقق دعواتهم ويبدأون العيد بتبادل التحية (بدقة البيض)
أما اليهود فنقلوا مع خروجهم من مصر
ذلك الاحتفال بعيد شم النسيم وطقوسه
ليصبح اسمه ( عيد الفصح ) التي تعني عيد الخروج أو العبور ,
واتخذوا من تاريخ هذا العيد بداية للسنة اليهودية أو العبرية
أما عادة تلوين البيض بمختلف الألوان بدأت مع المسيحيين
باحتفال قيامة المسيح
على أن يصبغوا البيض باللون الأحمر
ليذكرهم دائماً بدمه الذي سفكه اليهود.
وهكذا انتشر هذا الطقس في كل العالم بتلوين البيض
أما في الماسونية التي نقلت أغلب الطقوس الفرعونية إلي محافلهم
فهم يؤمنون بأن البيضة هي أصل الحياة وبداية الكون
وفي الصوره رمز محفل ممفيس الذي بدأ في القرن السابع عشر وأسسه كاهن يدعي ( صمويل هونيز ) عاش في الاسكندرية
وانتقل إلي فرنسا ليؤسس هذا المحفل الماسوني
وطقوس الشعائر الاسكتلندية
وأصبح من أكبر محافل الماسونية في العالم الماسوني ,
ومن فرنسا انتشرت محافل ممفيس إلي بلجيكا وانجلترا وأمريكا وباقي دول العالم

Mohamed Swefy Elswefy

هل أعجبك الموضوع ؟ >

Aucun commentaire :

Enregistrer un commentaire

Membres

Nombre total de pages vues

Fourni par Blogger.

Google+ Followers

شارك بتعليقك

جميع الحقوق محفوظة لمدونة The Antichrist 2013